اخبار التكنولوجيا

تعتمد التقنيات الذكاء الاصطناعي في تحسين أداء مكيفات الهواء.

تقدم تقنيات التبريد ونمط النوم وتقنية الهواء راحة أكبر للأطفال

لم تعد الأجهزة المنزلية مجرد جهاز بسيط يعمل بالشكل نفسه طوال الوقت، بل دخلت التقنيات الحديثة فيها وجعلتها ذكية بشكل غير مسبوق. ومن الأجهزة المهمة التي حصلت على المستشعرات والذكاء الاصطناعي مكيفات الهواء، وذلك بهدف تقديم تجربة أفضل للمستخدمين في جميع فصول السنة، وحمايتهم من تيارات الهواء المباشرة وتوفير الطاقة.

واختبرت «الشرق الأوسط» التقنيات الحديثة في مكيفات سلسلة «سامسونغ ويندفري» Samsung WindFree، ونذكر ملخص التجربة.

منع تدفق الهواء المباشر

بداية يقدم المكيف المنفصل Split AC تقنية التبريد «ويندفري» التي تستهدف حماية الأطفال ومن ينزعجون من تيارات الهواء المباشرة على أجسامهم، وخصوصاً في مرحلة تبدل الفصول التي تؤثر فيها التذبذبات الكبيرة لدرجات الحرارة عليهم، وقد تجعلهم يصابون بنزلات البرد أو الشد العضلي؛ إذ تقدم 23 ألف فتحة مصغرة في هيكل المكيف لتمرير الهواء عبرها دون أن يمر الهواء مباشرة نحو جسم المستخدم.

وتقوم هذه الآلية بتبريد الغرفة بشكل أسرع؛ نظراً لأنها تغطي مساحة أعرض بنحو 11 في المائة وبشكل متساوٍ، إلى جانب قيامها بالتبريد أو التسخين بشكل أكثر هدوءاً. كما توفر هذه التقنية الطاقة؛ نظراً لأن وحدة ضغط الغاز ستعمل بتردد منخفض وتقوم الشفرات الداخلية بالدوران بسرعات أقل، وذلك لتوفير نحو 77 في المائة من الطاقة (291 واط مقارنة بـ1262 واط عبر نمط التبريد السريع).

هذه الأمور مريحة خلال مرحلة النوم أيضاً؛ إذ لن يمر تيار هواء مزعج خلال فترة النوم، مع تبريد أو تسخين درجة حرارة الغرفة بالتدريج. وسيقوم المكيف بتغيير درجة الحرارة بشكل مختلف عبر 3 مراحل: الأولى هي مرحلة الدخول بالنوم التي تمتد لنحو ساعة؛ إذ يتم تغيير درجة الحرارة بشكل مريح وغير مزعج. المرحلة الثانية هي النوم العميق التي تمتد ما بين ساعتين إلى 7 ساعات، والتي يتم خلالها تغيير درجة الحرارة قليلاً مع المحافظة على معدل مقارب للدرجة المرغوبة، وليتم البدء بإعادة درجة الحرارة إلى الطبيعية قبل الدخول بمرحلة الاستيقاظ (يتم ضبط عداد الوقت لتحديد المدة). وتبقى مرحلة الاستيقاظ التي تمتد لنحو ساعة؛ إذ يتم خلالها ضبط الحرارة إلى الدرجة المريحة للاستيقاظ.

 

تقنيات الذكاء الاصطناعي

ويستخدم المكيف تقنيات الذكاء الاصطناعي للتعرف على درجة حرارة الغرفة والرطوبة لتعديل إعداداته آلياً والحصول على أفضل النتائج، مثل تشغيل التبريد السريع في الأيام الحارة لمدة محددة لتبريد الغرفة قليلاً، ومن ثم تفعيل نمط إزالة الرطوبة لجعل الغرفة مريحة للجلوس خلال الأيام الرطبة، ومن ثم تفعيل نمط التبريد «ويندفري» لراحة أكبر وتبريد مستمر دون إزعاج. ويستطيع النظام تعلم وتحليل نمط تحديد درجات الحرارة التي يستهدفها المستخدم خلال مدة الاستخدام، ومقارنة تلك الحرارة مع درجة الحرارة الخارجية وتعديل الإعدادات بشكل آلي للمحافظة على درجة حرارة الغرفة بشكل آلي وعبر مدة استخدام مطولة. هذا الأمر ينطبق على وظيفتي التبريد والتسخين.

ونذكر كذلك ميزة استشعار الحركة Motion Sensor الإضافية؛ إذ يستطيع المكيف معرفة مكان جلوس المستخدم، وبالتالي إما تحريك الهواء بعيداً عنه إن كان ينزعج من حركة الهواء نحوه، أو نحوه إن كان المستخدم يريد الشعور بتيار الهواء. الجدير ذكره أن هذه التقنية تقوم بتغيير اتجاه حركة الهواء بعيداً عن المستخدم حسب تحركه في الغرفة أو تغيير مكان جلوسه، إلى جانب قدرتها على القيام بالوظيفة المذكورة نفسها لمستخدمين اثنين واختيار أفضل مكان لتحريك الهواء نحوهما أو بعيداً عنهما، وبشكل آلي.

فيديو مقترح للموقع: https://www.youtube.com/watch?v=xdb3N2mtZaQ

وفي حال تعرف المستشعر على غياب المستخدم لفترة مطولة، فسيقوم بتفعيل نمط توفير الطاقة بشكل آلي لتوفير نحو 42 في المائة من استهلاك الكهرباء. ويقدم المكيف 3 فترات للتعرف على غياب المستخدم: الأولى هي نمط «الراحة» Comfort الذي يستشعر غياب المستخدم بعد مرور 60 دقيقة لتفعيل نمط توفير الطاقة الأول، ومن ثم 60 دقيقة أخرى لتعديل درجة الحرارة بدرجتين، ومن ثم 60 دقيقة أخرى لتعديل درجة الحرارة بـ4 درجات. الفترة الثانية اسمها «القياسية» Normal وتغطي 20 و40 و40 دقيقة لفروقات درجات الحرارة المذكورة، في حين تغطي فترة «حماية البيئة» Eco 20 و20 و20 دقيقة لفروقات درجات الحرارة المذكورة.

يمكن استشعار مكان جلوس المستخدم ومنع تدفق الهواء نحوه لحمايته من الأمراض

ويقوم نمط «توفير الطاقة من خلال الذكاء الاصطناعي» AI Energy من خلال تطبيق «SmartThings» على الهواتف الجوالة بنظامي التشغيل «آندرويد» و«آي أو إس»، بتفعيل نمط كفاءة استهلاك الطاقة خلال التبريد أو التسخين بخفض تردد العمل بنحو 27 في المائة واختبار أفضل أنماط العمل حسب درجة حرارة الغرفة والدرجة المرغوبة وسرعة التبريد ونسبة الرطوبة، وذلك بهدف خفض عمل وحدة ضغط الغاز خلال فترات الاستخدام المطولة. وتجدر الإشارة إلى أنه يجب تفعيل نمط «الذكاء الاصطناعي الآلي» AI Auto في أداة التحكم عن بُعد مع تفعيل نمط «توفير الطاقة من خلال الذكاء الاصطناعي» عبر تطبيق «SmartThings» لتعمل هذه التقنية بأفضل شكل.

ويمكن للمستخدم التفاعل مع المكيف أثناء وجوده خارج المنزل من خلال تطبيق «SmartThings»، بحيث يمكن إيقاف المكيف عن العمل عن بُعد بضغط زر في التطبيق، وذلك لإيقاف المكيف عن العمل في حال نسي المستخدم إيقافه قبل خروجه من المنزل، أو تشغيله قبل الوصول إلى المنزل للحصول على درجة الحرارة المرغوبة في جميع فصول السنة.

ويقدم المكيف كذلك مرشحاً Filter لتنقية الهواء من البكتيريا والفيروسات والغبار وشعر الحيوانات المنزلية والعناصر المسببة للحساسية الموجودة في الهواء، وذلك للمحافظة على صحة المستخدم وتنقية الهواء. كما يستطيع المكيف تنظيف نفسه آلياً، بحيث يقوم بتجفيف الهواء على وحدة تبريد الحرارة لمدة تتراوح بين 10 و30 دقيقة لمنع تراكم البكتيريا عليها وخروج الروائح الكريهة.

المكيف متوافر في فئتين وقدرات مختلفة حسب الحاجة: الفئة الأولى هي التبريد فقط بسعتَي 17.000 و20.000 وحدة BTU، في حين تتوافر فئة التبريد والتسخين بسعتَي 17.500 و20.500 وحدة BTU بأسعار تبدأ من 2.899 ريالاً سعودياً (نحو 773 دولاراً أميركياً)، حسب الفئة والسعة المرغوبتين.

مصدر الخبر

زر الذهاب إلى الأعلى